الرقم الموحد 920006659

info@bataleyecenter.com

متى يحتاج الطفل إلى نظارات طبية ؟

متى يحتاج الطفل إلى نظارات طبية ؟

 

لاشك أن مشاكل الرؤية تؤثر على أداء الطفل داخل الفصل الدراسي وخارجه، فالنظام البصري يتطور لدى الأطفال بشكل طبيعي خلال الـ (7-8) سنوات الأولى من الحياة، لكن في بعض الحالات قد يكون من الضروري ارتداء النظارة الطبية، لتساعد الطفل في تنمية وتطوير الرؤية البصرية العادية، ولذلك، من المهم معرفة الميكانيكية التي يجب أن تكون عليها صحة العين، للتمكن من اكتشاف العلامات التي تظهر على الطفل والتأكد من إمكانية الرؤية لديه.

لماذا يرتدي الأطفال نظارات طبية؟

يرتدي الأطفال نظارات لعده أسباب، أهمها:-

- تحسين الرؤية.

- تعزيز الرؤية في العين الكسولة.

- توفير الحماية في حالة ضعف أحد العينين.

- تحسين وضعيه العينين المتقاطعتين "المنحرفتين".

وفيما يلي بعض العلامات التي تشير إلى حاجة الطفل إلى نظارات  طبية:

التحديق:

قد يكون التحديق علامة على معاناة الطفل من إحدى الأخطاء الانكسارية مثل طول أو قصر النظر أو الاستجماتيزم، مما يؤثر على مدي تركيز العينين علي الصورة، لأن الطفل قد يحاول التحديق لكي يكون قادرا علي تحسين التركيز ووضوح الجسم بشكل مؤقت.

إمالة الرأس أو تغطية أحد العينين:

في بعض الأحيان قد يضطر الطفل إلى إمالة رأسه أو تغطية أحد العينين أو إغماضها نصف إغماضه، وكل هذه الأفعال ماهي إلا محاولة من أجل ضبط زاوية الرؤية والتركيز للعين لكي ترى بوضوح، وقد يكون مؤشراً

على وجود مشكلة في انحياز أو اصطفاف العينين" العين الكسولة" لدى الطفل ، والذي يعتبر أحد أكثر اضطرابات العين شيوعا لدي الأطفال.

الجلوس على مقربة من الشاشات أو وضع الكتب في موضع قريب أو ملاصق للعينين:

الجلوس بالقرب من التلفزيون أو وضع الهواتف الذكية بالقر ب من العين أو خفض الرأس عند البدء في القراءة ليس تفضيل شخصي للطفل، ولكنه يتجه لهذا الفعل لأن الرؤية لا تكون واضحة بالنسبة إليه إلا في تلك الحالة، وكل هذه العلامات دلالة على رؤية ضعيفة ، حيث أن الأشخاص الذين يعانون من قصر النظر  لديهم رؤية واضحة من مدي قريب ورؤية ضعيفة علي مسافة بعيده.

 

فرك العينين بشكل مفرط:

الإفراط في الحكة وفرك العين بشكل مبالغ فيه من قبل الطفل، قد يكون علامة علي العديد من أنواع مشاكل الرؤية وحالات مرضية مختلفة للعين، بما في ذلك التهاب الملتحمة التحسسي، ومتلازمة العين المجهدة بفعل التعرض للشاشات الرقمية المختلفة.

 

الشكوى من الصداع أو ألم في العين:

 إحدى المؤشرات على مشكلات الرؤية في كثير من الأحيان، أن يشتكي الطفل من الآم العين أو الصداع، بسبب الإفراط في إرهاق العينين في محاولة لزيادة التركيز ووضوح الرؤية وخلق وضع رؤية مناسب له، وهوما يتسبب في الصداع والآم العين.

 

صعوبة التركيز لأداء الفرض المدرسي:

 يحتاج الأطفال إلى التكيف بسرعة من أجل الحصول على تركيز بصري مناسب، وزاوية رؤية أفضل لجميع المسافات من قريب أو بعيد، وعلى الأجسام المختلفة التي تتراوح بين السبورات وأجهزه الكمبيوتر إلى الكتب المدرسية وأقراص المدمجة، قد تظهر مشاكل الرؤية، التي تسبب عدم التركيز على العمل المدرسي.

........................................................................................................................

في حال ظهور أياً من تلك العلامات، ينبغي زيارة الطبيب وإجراء فحص شامل للعينين، وتقييم كلاً من "حده البصر، ووضوح الرؤية، وحدّتها". وعلى إثره يتم التحقق من:

- الحَول (العيون المتقاطعة) ومحاذاة العينين.

- عمق إدراك للمسافات والأبعاد.

- الصحة العامة من داخل وخارج العين.

- الكشف عن مؤشرات لظروف العين أكثر خطورة

 

أما إذا كان الطفل لديه نظارات بالفعل، فمن المهم فحص العينين من قبل الأطباء، مرة كل عام "على الأقل".

اترك تعليق

وصف قصير للتعليق

Rasha Yasmeen Esham‎‏ الممكلة العربية السعودية

اضافة ل احترافية دكتور بطل مع طفلتي و كيف عالج الحول تماما منها جزاه الله كل خير...و إضافة الاحترافية لجميع منسوبي المركز... اوجه شكر للدكتور براء فحام الذي استقبل طفلتي بحالة طائره رغم انتهاء دوامه و رغم ان المركز كان يهم بالاغلاق.

أحمد حسام جدة

الحمدالله أجريت الفحوصات و العملية و تخلصت من النظارة ، المركز فخم و راقي و تعامل رائع و اجهزة حديثة شكرا جزيلا للقائمين عليه